تجربة روزنهان – تجربة نفسية داخل المصحات العقلية 

تجربة روزنهان

! يا ترى فعلا كل اللى بيدخلو المصحات العقلية  مجانين

 ! عالم النفس الامريكى ” دايفيد روزينهان ” كان بيعتقد ان نسبة العقلاء داخل المصحات النفسية والعقلية /اكبر بكتير من نسبة المجانين نفسه و ياترى ايه مدى كفاءة الاطباء فى تشخيص الامراض العقلية بشكل صحيح

سنة 1973 قرر ” دايفيد روزينهان ” انه يعمل فريق مكون من 7 أفراد و اللى هو كان واحد من ضمن الفريق دا 

  • طالب علم نفس فى العشرينات 
  • 3 من أفضل علماء علم النفس 
  • طبيب اطفال 
  • رسام
  • طبيب نفسى ” اللى هو دايفيد روزينهان ”

و أطلق على الفريق دا اسم ” المرضى الزائفون ” 

اللى حصل ان اعضاء الفريق كانو عاوزين يتأكدو من مدى كفاءة الأطباء فى 12 مصحة متفرقة ،  عملو تزوير لهويتهم بمساعدة بعض المسئولين و دا طبعا عشان محدش يكشفهم و تجربة روزنهان تتم . 

قبل ما تتم التجربة ” فريق المرضى الزائفون ”  اتفقو على بعض الاعراض اللى هيظهروها قصاد الدكاترة عشان يصدقو انهم مرضى عقليين . 

و بالفعل بدأ الفريق  فى تنفيذ خطتهم و بدأو يتظاهرو بأنهم مرضى عقليين و كلهم أظهرو اعراض مشابهة ” للامراض العقلية ” 

 

و زى ما كان ” دايفيد روزينهان ” متوقع ان الاطباء مش بالكفاءة اللى تخليهم يفرقو بين الزائفون و المرضى العقليين الحقيقيين ، الاطباء فى المصحات النفسية اقتنعو بالخدعة اللى عملها فريق المرضى الزائفون ” فى جميع المصحات و مكتشوفوش ولا واحد منهم . 

” ! و مش بس كدا .. دا تم تشخيص حالتهم على انها ” شيزوفرينيا

اللى فات دا مش غريب لان ديفيد كان متوقع كدا ، لكن اللى غريب فعلا ان المرضى العقليين الحقيقين اكتشفو خدعة فريق عمل ” ديفيد روزينهان ” بكل سهولة ، و اتهمو الفريق انهم جواسيس مدسوسين لتسريب اسرارهم .

بس طبعا محدش كان بيصدقهم لانهم فى الاول و فى الاخر مجرد مجانين .. مين هيسمعلهم !

يعنى المرضى اكتشفو الخدعة و الدكاترة معرفوش يكتشفوها و شخصوها على انها شيزوفرينيا 

بعد شهرين من دخولهم المصحات ، الفريق مقدرش يتحمل اكتر من كدا ، كانو بيتعرضو لمعاملة قاسية جدا و انتهاك خصوصيتهم اللى كانت بتوصل لمراقبتهم داخل الحمامات ! 

و قررو انهم يقولو للأطباء ان حالتهم اتحسنت عشان يتم اطلاق سراحهم من المستشفى ، بس الاطباء موافقوش على حاجة زى دى و نعتوهم ب انهم مجانين و طلبو منهم انهم ياخدو الادوية بإنتظام 

و هنا بيتقلب السحر على الساحر 

اى غلطة كانو هيعملوها كانت هتكلفهم حياتهم عشان كدا قررو يتصرفو بحكمة و الا هيكون مصيرهم الصدمات الكهربائية ، و كان كل ما ييجى معاد الادوية كانو بيرموها فى الحمام عشان محدش ياخد باله . 

دخول الفريق للمصحات كان فى غاية السهولة عكس خروجهم منها كان فى غاية الصعوبة 

و بعد شهرين فى المصحة بين مئات المجانين ، استطاع المحامى الخاص بهم ان يخرجهم من المصحة بصعوبة بعد ما مضو على ورق بيقول انهم مجانين قد تحسنت حالتهم 

فى تصريح لديفد روزنهان بعد خروجه من المصحة :

“لقد قلت للجميع انى سأخرج من المصحة بسهولة سأبقى هناك بضعة ايام فقط ، لا احد كان يتصور انى سأبقى هناك لمدة شهرين ، الحل الوحيد لاخرج من هناك هو ان اتقبل كلام الاطباء و ان اعترف بصحته ، كانو يقولون انى مجنون و كنت اقول نعم انا مجنون لكنى اصبحت افضل ” 

نتيجة لتجربة ” ديفيد روزنهان ” اهتزت الاوساط العلمية بعد نشر تقارير كثيرة عن التجربة .

و تم إذاعة خبر كاذب انه هيتم ارسال مرضى زائفون فى كل المصحات العقلية و نتيجة لانتشار الخبر دا ، الاطباء بدأو يعملو تحقيق مع كل مريض جديد فى المصحات العقلية للتمييز بين المرضى الحقيقيين و الزائفون ، و بعد عدة أشهر تمكن الاطباء من اكتشاف 41 مريض زائف من بين 193 مريض . 

و كان استنتاج العالم روزنهان كالتالى : 

يبدو اننا غير قادرين على التمييز بين الشخص العاقل و المجنون فى المصحات العقلية ، ما الفائدة فى وجودها اذن ، على هذا الاساس ف هى ليست الا مؤسسات للسيطرة على المجانين من خلال الادوية المهدئة و المسكنات ولا تلعب اى دور فى شفائهم بل بالعكس تماما قد تساهم فى زيادة جنونهم . 

تجربة روزنهان كانت مصدر إلهام لكتاب كتير و صناع السينيما و اشهرهم اتعمل فيلم 

One flew over the cuckoo’s nest 

كاتب المقالة

أثينا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *